الجمعة، 5 أبريل، 2013

خمس أشياء تساعدك فى استثمار وقتك وقدراتك أثناء المرحلة الجامعيه


 تحدثنا فى تدوينة سابقة  عن جدوى المحاضرات من عدمه وهل يُفضل الاكتفاء بحضور محاضرات وفقط ام يوجد ما نفعله لنستثمر الوقت جيدا للوصول للهدف العام وهو الوصول لمركز وظيفى مناسب ..
وتوصلنا لأهم نقطة فى الموضوع وهو الاقتناع بأن المحاضرات ليست كل شئ بل هناك أشياء كثيرة مهمه جدا والنجاح أن توازن بين هذه الاشياء وتحافظ على وقتك ولخصت لك خمس نقاط "بالطبع يوجد أكثر من ذلك" تكون لك كدليل او مفتاح لتفكر فى الوسائل المتاحه والمناسبه لك فتعمل على تنميتها والاستفاده منها..                                      
alwzefaonlineالوظيفه اونلاين-وظائف

المطلوب فى خطوات محدده:

اولا: حضور أى دورة متاحه:

لا تفوت أى كورس أو دورة تستطيع الالتحاق بها قدر الامكان ليه ؟؟ علشان هى دى اللى هتفتح عيونك على الدنيا العملية بجد وتعرفك الدنيا ماشية ازاى خارج أسوار الجامعه والناس بتفكر ازاى فى الشركات وحتى لو الدورة بعيده عن مجالك بردو احضر بجد مش هتندم ابدا ومش هتخسر حاجه غير شوية وقت مفيش اكتر منه فى المرحلة دى ومبنعرفش نقضيه ازاى لكن هتندم لو محضرتش وعرفت بعدين كم المعلومات اللى انت مش عارفها وكانت فى الدورة دى وعشان تحضرها فى الوقت الحاضر يا خسارة مفيش وقت ....

تجنب الرفض المسبق لأى حاجه حاول تجرب أى شئ خصوصا الجديد من الاشياء ولو عندك رأى مسبق عن حاجه بسبب اللى سمعته من أخرين حاول تجرب بنفسك مش كل اللى ينفعك ينفع الناس ومش كل اللى بيعجبك بيعجب الاخرين لكل منا شخصيته وتفكيره لازم تحكم بنفسك.

كمثال انا كنت رافض تماما موضوع التنمية البشرية والهوجه بتاعته اللى انتشرت NLP واشتغال كثيرين به كوظيفه تدر دخلا ورأيت كثيرين ممن أعرفهم دخلوا المجال ده وعملوا منه فلوس كويسه رغم ان مستواهم "ضعيف"  فالواحد منهم مجرد حضر دورة تدريب المدربينToT  بسرعه يتكلم فى أى موضوع مجرد تحضير للموضوع وتجهيز ويتكلم كأنه خبير به من سنوات وده أكبر سبب من اسباب رفضى له فلو تخصص الفرد فى نقطة معينه ودرسها جيدا كان أكثر اقناعا وليست مجرد سبوبه لكن الشاهد ان فى ناس استثمرت الموضوع ده صح .

ثانيا: المشاركه فى العمل الجماعى :

لابد من اشتراكك فى نشاط اجتماعى به تفاعل مع الاخرين حتى تكتسب الحس الاجتماعى وكيفية التعامل مع الشخصيات المختلفه وتتدرب فعليا على العمل كفريق وتكتسب مهارات العمل الجماعى مثل التعاون والمبادرة .....الخ,فمهما كان عملك غالبا سيكون معك أخرون مختلفى الطباع والثقافات وربما الديانات فلابد ان تجيد التعامل مع أى شخص ولو مخالف لك تماما وهذا ما تنظر له الشركات الان لأن كل العمل الان يتم بفرق العمل team work   .  


فضلا عن كونها فرصه نادرة لتسويق ذاتك فهذه الانشطه غالبا من يشارك فيها هم رواد العمل المجتمعى والجماعى سواء فى شركات او منظمات تطوعيه وغالبا ما تقع أعينهم على شخصيات يحتكون بها ويراقبون تصرفاتها عن قرب فتكون فرصتهم أكبر للانضمام الى فريق العمل معهم..

ثالثا: اشترك فى اى مسابقه او منافسه حتى ان لم تربح :

شارك فى كل المسابقات المتاحه أمامك أياٌ كان نوعها علمية ,ثقافيه,رياضيه .....الخ وحتى معارض التوظيف فأحيانا ما يكون بها فرص للطلبة  وحتى لو لم يُكتب لك الفوز فى اى مسابقه صدقنى ستكون انت الفائز الاكبر بكم التجارب والمعارف التى اكتسبتها من خلال مشاركتك وتعرفك على مجالات متنوعه قد يروقك احدها وتفكر فيه جيدا عندما تريد بدأ مشروع خاص او تغيير مجالك الوظيفى وتوسيع المدارك عموما.

رابعا: العمل أثناء الدراسه مهما كان العائد المادى :

لا تنتظر التخرج من الجامعه حتى تبحث عن المجال الذى تريد العمل فيه وكيفية تحقيق دخل مادى فلا تربط الامرين معا ولكن لو استطعت ان تجمع بين تخصصك الجامعى ومشروع خاص مرتبط بالمحال لكن حقا شيئا رائعا ,وتكلمنا فى مقالة سابقة عن العمل أثناء الجامعه  وتجارب عدة لكسب المال للطلبة مهما كان العائد المادى من هذا العمل لا تنظر له بل انظر لكم الخبرة المجانية التى ستكتسبها من خلال هذا العمل وكل هذا على حساب صاحب العمل حتى اذا قررت بدء مشروعك الخاص ستكون خبير بأسياء كثيرة وأخطاء لن تكررها وستتجنبها بالطبع .

خامسا: سيارة بطيئة فى الاتجاه الصحيح أفضل من المسرعه فى اتجاه خاطئ:
        


توقف مع نفسك فى وقت تخلو به بنفسك لأكتشاف ذاتك وتحدد اتجاهك فى هدوء ولا تكن كالسيارة التى تجرى بسرعه عالية جدا لكنها فى الطريق الخطأ ,مهم جدا ان تحاظ على وقتك ولا تسمح لأحد ان يسرقه منك فهو رأس مال قوى جدا فى هذه الخلوه اكتب قدراتك ومواهبك وكررها على مسامعك وفكر فى كيفية توظيفها للاستفادة منها فى تحقيق دخل مادى جيد فلو انك تجيد استعمال برنامج تصميم معين يمكنك عرض خدماتك على الشركات او على الانترنت وستجد نتيجة مذهله الخلاصه انه لن يستطيع احد ان يقرر نيابة عنك فكل فرد يختف عن الاخر فيما يمتلكه من مواهب وقدرات وما لديه من رغبات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق